الشرق الأوسط: كركوك تستغيث ولا مجيب-کرکوک یاردیم ایسته‌ییر آمما هارایینا های وئره‌ن یوخ!

مارس 23, 2008 at 5:39 ب.ظ. 2 دیدگاه

بعضن عربجه بیلمه‌مک، چوخ سیخیر آدامی! کرکوک حاققیندا یازیلان بو گؤزل یازینین چئویریسینی افراسیاب سایتیندا گؤردوم:

Kerkük yardım istiyor, fakat eden yok…
Ünlü Mısırlı gazeteci Fehmi Huveydi, Londra’da yayınlanan Şarku’l- Evsat gazetesinde Kerkük ve Türkmen sorununu değerlendiriyor.

بو یازی فارسجا و بیزیم تورکجه‌یه چئوریلسه چوخ یاخشی اولاجاقدیر. گوگل واسیطه‌سی ایله اینگیلیسجه‌یه چئویریسینی بورادان اوخویون. بوندان الشرق الاوسط دن تقدیم ائتدیگیم اؤنجه‌کی یازیدا(دولتیمیزین قوینوندا بسله‌نن ایلانلار؛ پ.ک.ک و پژاک‌ین ایلیشکیسی حاققیندا بیلگیلر – «الشرق الأوسط») دا فایدالانمیشدیم. یازی ماشین واسیطه‌سی ایله چئوریلدیگینه گؤره، یانلیشلیقلاردان بوش اولمایاجاقدیر. یازینین تام متنی آشاغیدا وئریلیر:

asharqalawsat.jpg

كركوك تستغيث ولا مجيب

فهمي هويديليست مصادفة ان يلتقي التركمان العراقيون في استنبول للبحث في كيفية ايصال صوت محنتهم في كركوك إلى العالم الخارجي، في الوقت الذي يعقد ممثلو العرب في المدينة ذاتها اجتماعا هناك للفت الانظار إلى عملية اغتصاب مدينتهم وتطهيرها عرقيا لصالح الأكراد. وليست مصادفة ان يتزامن ذلك مع حلول الذكرى الخامسة لبدء غزو العراق. ذلك ان المناسبة أثارت شجون ابناء كركوك، الذين ادركوا ان مأساة الوطن لم تعمق جراحهم فحسب، وانما سرقت الانتباه عما يجرى في مدينتهم، التي تحول النفط فيها من نعمة إلى نقمة. إذ بدلا من ان يصبح مصدرا للرخاء والتفاؤل بالمستقبل، فإنه غدا سببا في اقتلاعهم وتهديد وجودهم ومن ثم خوفهم من المستقبل.

مشكلة كركوك انها طوال تاريخها ظلت مدينة عراقية يسكنها التركمان. هكذا كانت في الأطالس والخرائط والرسومات ومختلف المراجع التي عنيت بتوزيع السكان في ارض العراق وأصولهم العرقية ولم يكن هناك خلاف بين الباحثين على ان التركمان استوطنوا الحزام الفاصل بين الأكراد من ناحية والعرب من ناحية ثانية. وان الاكراد سكنوا الجبال والتركمان سكنوا الهضاب، أما العرب فقد عاشوا في السهول والصحاري. وبطبيعة الحال فإن تداخل الاعراق توالى بمضي الوقت، وخصوصا مع بداية القرن العشرين، بحيث لم تعد مدينة كركوك هي مدينة التركمان وحدهم، وانما وفد اليها بعض الأكراد. وبعض العرب بنسب مختلفة، وان لم يعد ذلك من طابع المدينة الذي ظل يحمل بصمات التركمان في اللغة والعمارة والفنون طول الوقت. ولا تزال الآثار المعمارية لهذه المرحلة باقية إلى الآن. بل انه حتى بعد تأسيس الدولة العراقية في عام 1920 وحتى سنة 1937، ظلت اللغة التركية تدرس في مدارس كركوك.

كان ظهور النفط عامل جذب مهما في كركوك، الأمر الذي أدى الى نزوح أعداد من الأكراد والعرب إلى المدينة. وقد بذل نظام الرئيس صدام حسين جهدا خاصاً لتثبيت أقدام العرب فيها لكي يُضموا إلى سكانها، وبالمقابل أدى ذلك إلى ابعاد اعداد من الأكراد والتركمان مع ذلك، فإن احصاء عام 1957، الذي اجرته حكومة النظام البعثي آنذاك اثبت أن ثلث سكان المحافظة لا يزالون من التركمان، أما سجل البطاقات التموينية عن سنة 2003 فقد بين ان 55% من السكان تركمان، و30% عرب، أما الأكراد فنسبتهم 10% والباقون موزعون على أعراق اخرى. وفي الكتاب الذي صدر مؤخراً للدكتور ماهر النقيب بعنوان «كركوك وهويتها القومية والثقافية». (ترجمه من التركية إلى العربية حبيب الهرمزي) حشد هائل من المعلومات والوثائق التي بينت معالم الوجود التركماني في العراق على مدار التاريخ.

وكانت وثائق الأرشيف العثماني مرجعا رئيسياً له. ومن بين ما ذكره ان تقديم الخدمات البلدية في كركوك بدأ في عام 1875، وانه خلال الفترة التي استمرت فيها البلديات منذ ذلك الحين وحتى سقوط النظام البعثي في عام 2003. كانت رئاسة البلديات توكل إلى وجهاء المدينة واعيانها، وفي حين تولى الرئاسة خلال تلك الفترة التي استمرت 126 عاماً، تعاقب على رئاسة البلديات 32 شخصا. 17 منهم كانوا تركمانا و12 من العرب في مقابل ثلاثة رؤساء بلديات فقط من الأكراد. بالتالي فإنه خلال فترة الـ126 عاما شغل التركمان المنصب لمدة 71 عاما والعرب لمدة 22 عاما والأكراد 20 عاما. وقد اورد الدكتور النقيب هذا البيان مفصلا. في سياق رده على أحد الباحثين الأكراد الذي أورد اسمي اثنين من رؤساء البلديات الأكراد لكي يدلل بها على ان كركوك كانت كردية.

هذا الوضع تغير بالكامل ابتداء من عام 2003، بعد الاحتلال الأميركي للعراق.. ذلك ان القيادات الكردية استشعرت قدرا من القوة استندت إلى عوامل عدة، منها ان الاوضاع في المناطق الكردية كانت متماسكة ومستقرة منذ اخراج القوات العراقية من الكويت في عام 90، وخضوع كردستان للحماية الامريكية. منها أيضاً ان القيادات الكردية كانت متحالفة مع الامريكيين في غزو العراق. ومنها كذلك ان السلطة المركزية في بغداد اتسمت بضعف فتح شهية القادة الأكراد لتعلية سقف مطالبهم وتطلعاتهم التي كان ضم كركوك في الأراضي الكردية في مقدمتها. ولأن كمية احتياطي النفط التي في كركوك تقدر بعشرة بلايين برميل. فإن ثراءها شكل غواية كان من الصعب مقاومتها، خصوصا في ظل عناصر القوة التي توفرت للقيادات الكردية، وعناصر الضعف التي لازمت الحكومة المركزية في بغداد.

استفاد الأكراد من هذين العاملين فلجأوا الى ثلاث وسائل لضم كركوك الى ما سمي باقليم كردستان. وكان أول ما فعلوه انهم اجتاحوا كركوك بقوات البشمرجة، المعززة بالسلاح الذي استولت عليه من نظام صدام حسين. وفي نفس الوقت شغلوا المناصب الرئيسية في الجهاز الاداري للمدينة، سواء جهاز الأمن أو اجهزة الخدمة المدنية، التعليم والصحة والاسكان والزراعة وما الى ذلك.

في الوقت ذاته تحركوا بسرعة لتغيير الخريطة السكانية للمدينة، سواء عن طريق استجلاب اكراد من مناطق أخرى (بعضهم جاء من ايران) الأمر الذي ادى الى اضافة أكثر من نصف مليون نسمة الى المحافظة خلال السنوات الخمس الأخيرة. مما ادى الى زيادة عدد السكان من 830 ألفاً في عام 2003، الى أكثر من مليون و 300 ألف هذا العام. وفي الوقت الذي ظلت فيه عملية استجلاب الأكراد الى كركوك، ظلت الضغوط تتوالى لتهجر التركمان والعرب من المحافظة، بالتهديد تارة، وبالمبالغ المالية تارة أخرى.

على صعيد ثالث فرض توازن القوى نفسه على صياغة الدستور العراقي الجديد. حيث نص الدستور في 140 على اجراء استفتاء في كركوك والمناطق المتنازع عليها لتحديد المناطق التي تدخل في نطاق اقليم كردستان. وفي ظل التغيير الحاصل في تركيبة السكان، واضافة نصف مليون كردي الى الموجودين بالمدينة، فإن ذلك يعني شيئا واحدا هو ان نتيجة الاستفتاء صارت محسومة مقدما.

منذ عام 2003 فصاعدا استفاد الأكراد من الظروف المواتية في اصرارهم على ضم كركوك الى اقليم كردستان، واصبح البعض يتصرف باعتبار ان المدينة صارت جزءا لا يتجزأ من الاقليم، بل ظهرت في الأدبيات الكردية عبارات تدعي ان كركوك هي قلب كردستان، وهو انقلاب في التاريخ لم يكن معروفا من قبل، لكن ميزان القوة هو الذي استدعى الشعار وفرضه.

ما العمل؟ ثمة اتفاق بين التركمان والعرب على ضرورة اعتبار كركوك اقليما مستقلا خاضعا للدولة العراقية وليس خاضعا لحكومة اقليم كردستان. وفي ظل التحولات السكانية التي حدثت، فإن الحل المطروح هو تقاسم السلطة في ادارة الاقليم، بحيث يمثل كل طرف 32 شخصا منتخبا (التركمان والأكراد والعرب) على ان يمثل المسيحيون أربعة أشخاص. (للعلم في الوضع الراهن يضم مجلس محافظة كركوك 26 عضوا، ورئيساً كردياً. من هؤلاء 20 عضوا كرديا، وثلاثة فقط يمثلون العرب، وعدد مثلهم يمثل التركمان، يضاف اليهم شخص واحد مسيحي).

هذه الفكرة التي تبدو حلا وسطا، يسمح بتمثيل الجميع على قدم المساواة تصطدم بالاجراءات التي تقوم بها السلطات الكردية على ارض الواقع، التي تعزز من وجودها وقبضتها، في حين تواصل اقصاء الآخرين وارهابهم.

في مؤتمر استنبول كان التركيز على تنشيط دور الاعلام التركماني لكي يدافع عن عراقية كركوك ويوصل مظلومية أهلها الى كل من يهمه الأمر. ولذلك كان المشاركون من العاملين بمجالات الصحافة المكتوبة والمرئية والمسموعة الذين انتخبوا من بينهم من يمثلهم في مجلس اعلى للصحافة التركمانية العراقية. وجرت المناقشات طول الوقت بين عناصر النخبة التركمانية الذين قدموا من مختلف انحاء العالم.

اما مؤتمر العرب في كركوك، فقد شاركت فيه نخب سياسية مع قادة مجالس الصحوة التي تتصدى للهجمات الارهابية. وبدا واضحا ان قضية وحدة الصف هي الشاغل الاساس للجميع، الذين دعوا الى الاحتشاد من اجل رفض الهيمنة الكردية والغارات الارهابية، لكن الشكوى التي ترددت على ألسنة المتحدثين تركزت على اصرار الأكراد على الاستئثار بادارة المرافق المختلفة، وحجب أي دور لغيرهم. رغم ان ثمة اتفاقات تم التوصل اليها مع الأكراد لحل هذا الاشكال، إلا ان الاتفاقات نقضت، لأن قوة السلاح غلبت قوة الحق.

في استنبول سألت أكثر من واحد: أين العرب مما يجري في تمزيق العراق وتشريد أهله، قلت ان كركوك انكسرت حين هزم العراق، والعراق هزم حين هزم العرب، وإذا عرف السبب بطل العجب!

Advertisements

Entry filed under: کورد یاییلماچیلیغی-تئرورو, تورکجه, عیراق تورکمانلاری, عربجه. Tags: , , , , , .

links for 2008-03-23 links for 2008-03-24

2 دیدگاه Add your own

پاسخی بگذارید

در پایین مشخصات خود را پر کنید یا برای ورود روی شمایل‌ها کلیک نمایید:

نشان‌وارهٔ وردپرس.کام

شما در حال بیان دیدگاه با حساب کاربری WordPress.com خود هستید. بیرون رفتن / تغییر دادن )

تصویر توییتر

شما در حال بیان دیدگاه با حساب کاربری Twitter خود هستید. بیرون رفتن / تغییر دادن )

عکس فیسبوک

شما در حال بیان دیدگاه با حساب کاربری Facebook خود هستید. بیرون رفتن / تغییر دادن )

عکس گوگل+

شما در حال بیان دیدگاه با حساب کاربری Google+ خود هستید. بیرون رفتن / تغییر دادن )

درحال اتصال به %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


سون یازیلار

آرشیو-گئچمیش یازیلار

RSS سؤزوموز وئبلاگلار دیزیسی

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS حامیان محیط زیست آذربایجان

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS آزربایجان تۆرکجه‌سی دئییم‌لری

  • Be Better Making Use Of These Excellent Security Alarms Tips
    Use caution spreading trip ideas on the web and more ideas here in Fortress Lock and Security Alarm Systems. This is especially true in relation to showing programs on social networks and publishing revisions during holiday. You don't fully realize is reading your options on these blogs. Anyone can be intending on breaking up to your residence continuou […]
  • Home Security System
  • بدون عنوان
  • So Happy With My Home Security System
    I have to get home security Austin TX since recently there has been an increase in crime in my area. My neighbors house got broke into and I was a little concerned that mine would be next. I knew I had to do something to prevent that from happening. After doing some research I decided the best option for me was to get a home security system. It was worth wha […]
  • Tips For Improving Home Security
    If you’re planning to improve your home security Austin, then you’re making a wise decision. These days, you can never be too careful when it comes to securing your property - and taking the required steps to ensure your home isn’t a ‘soft target’ is essential for anyone who cares about their property and their family. With this in mind, we have a few tips t […]

RSS یورد آنلاین کیتاب ائوی

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS آلما یولو

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS مسیح‌آغا محمدی

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS قایا قیزی(حکایتهای شهربانو، وبلاگ زن متولد ماکو)

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

RSS قاشقایی تورکلوگو

  • خطایی رخ داد! احتمالا خوراک از کار افتاده. بعدا دوباره تلاش کنید.

%d وب‌نوشت‌نویس این را دوست دارند: